الاربعاء, 25 مايو 2022 09:14 صباحًا 0 50 0
لا تجعلونا نكره التلفزيون / زيد الحلي /
لا تجعلونا نكره التلفزيون / زيد الحلي /
عجيب أمر من لا يحس بمشاعر الآخرين، فبدلاً من الاسهام في تقليل الهموم، والتخفيف من حالات الكآبة التي سببتها العواصف الترابية التي شهدناها في الأسابيع الأخيرة، وحتى يوم أمس، نجد سلوى العراقيين الوحيدة، وهنا أقصد التلفزيون والقنوات الفضائية العراقية وهي كثيرة، تستمر في عرض البرامج التي يطلق عليها العراقيون مسلسل "صراع الديكة" حيث لغو الكلام، وتعظيم الذات، والنهش بالآخر، من خلال ضيوف يتكررون في هذه الفضائية وتلك.. لقد تناسى من يمتلكون تلك الفضائيات، أشخاصاً وأحزاباً، أنّ طرح الهموم هو من الأشياء السيئة، ويثير الامتعاض، مثله مثل التأكيدات في كل اللقاءات على المناكفات السياسية التي حفظناها، كونها تصنع من الأفراد نسخًا متشابهة، لا تميّز بينهم، فلا بد من السعي إلى تقديم الأشياء الجميلة والمفيدة، متمثلة ببرامج تبقى حاضرة لا تختفي من الذاكرة، وتشيع الأمل والفرح، بدل حكايات الظلام التي تخيم علينا من الساعة التاسعة مساء حتى منتصف الليل، إنّ الإنسان المهموم هو كالزهرة الذابلة، التي لا تنتظر شيئاً من الحياة سوى الموت. كان العراقيون، وهم يعيشون أزمة الغبار وتعطيل الأعمال، والمكوث مرغمين في البيوت، يعيشون أملاً بأن تكون شاشة التلفزيون، بعيدة عن القيل والقال والأحاديث المتشابهة وسيل التهم من هذه الجهة إلى تلك، وبالعكس، في ضخ إعلامي مؤذٍ تقوده وجوه باتت معروفة، نشاهدهم في اللقاءات بمظهر غير ما يبطنون ويبتسمون ووجدانهم باكٍ، حتى بات القلق لازمة يومية في سلوكهم، نتيجة تلاطم أمواج الادعاءات التي يرونها متغيرة بتغير الظروف، فاختلط عليهم الخيط الأسود بالخيط الأبيض، وباتوا والخيبة صنوان لا يفترقان، لعدم قدرتهم على إظهار مشاعرهم الداخلية الشخصية أو التعبير عنها صراحة، نتيجة هيمنة منظورة وغير منظورة يخشونها، أبرزها المستقبل غير الواضح في مناحي الوظيفة حيث الحياة، وتقلباتها. عزيزتي شاشة التلفزيون إن التمتع بمشاهدتك يكون جميلاً حين نرى البهجة تملأ برامجك التي تتناغم مع أفراح وطموحات الشعب، وبعيدة عن مآلات السياسة وعالمها المعروف.. لا تجعلونا نكره التلفزيون!.
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

Admin Admin
المدير العام

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة

بلوك المقالات

الفيديوهات

الصور

https://www.alshaya.com/campaigns/IHOP/ihop-ksa/index-ar.html?gclid=EAIaIQobChMI7sTGzbDh6AIVyZl3Ch17hAIDEAEYASAAEgKcrfD_BwE

أخر ردود الزوار

أعداد الجريدة

القنوات الفضائية المباشرة

استمع الافضل