الأثنين, 22 نوفمبر 2021 04:35 مساءً 0 101 0
هكذا الدنيا .. ولاكن ؟ الى صديقي عذرا !! عبدالقادر فاضل ./
هكذا الدنيا .. ولاكن ؟ الى صديقي عذرا !!  عبدالقادر فاضل ./
هكذا الدنيا تمتزج وتتداخل خيوطها المنسوجة من الحلم والغضب .. من الهم والسرور من البكاء والضحكات من الالوان الزاهية والقاتمة السوداء الحالكة والمضيئة كالفجر .. هكذا الدنيا .. واهية كنسيج عنكبوت .. كالضباب , لايلبث ان يتلاشى في لحظات كالماء المتسرب من بين الاصابع كالقابض على الهواء . .. هكذا الدنيا خيال سراب خادع . نجم مضى برق خاطف , هكذا الدنيا رياء في رياء أعاصير هوجاء رعد قاصف , قاض مستبد وآه ... لاتنتهي ... وأقول لك ؟ عليك بتقوى الله ان كنت غافلا ,,
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

Admin Admin
المدير العام

sss

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الفيديوهات

الصور

https://www.alshaya.com/campaigns/IHOP/ihop-ksa/index-ar.html?gclid=EAIaIQobChMI7sTGzbDh6AIVyZl3Ch17hAIDEAEYASAAEgKcrfD_BwE

أخر ردود الزوار

أعداد الجريدة

القنوات الفضائية المباشرة

استمع الافضل